سياسة

جاويش أوغلو: هدفنا تحقيق حل سياسي وانتخابات ديمقراطية في سوريا

وكالة الأناضول

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن هدف بلاده في سوريا هو تحقيق السلام والاستقرار والحل السياسي الدائم وخلق الأرضية لإجراء انتخابات ديمقراطية.

جاء ذلك في عرضٍ قدمه جاويش أوغلو أمام لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان التركي، والتي عقد أعضاؤها اليوم الأربعاء اجتماعًا في البرلمان، برئاسة رئيس اللجنة فولكان بوزقير.

وأعرب جاويش أوغلو في العرض الذي شمل التطورات التي شهدتها السياسات الخارجية للجمهورية التركية خلال العام الماضي، عن أمله في اتخاذ خطوات هامة خلال العام 2018، على صعيد تحقيق السلام والاستقرار والحل السياسي في سوريا.

وأضاف أن 2017 كان مليئًا بالتطورات الهامة، وأن الخارجية التركية استقبلت عام 2018 بنفس الزخم، مشيرًا إلى أنها بذلت جهودًا جمّة من أجل تطوير العلاقات مع أوزبكستان، البلد المهم والشقيق، وأن العلاقات مع طشقند هي الأفضل منذ 20 عامًا.

ولفت إلى أن تركيا أصبحت خلال 2017 شريكًا رسميًا لمنظمة آسيان التي تجمع دول جنوب شرق آسيا، مشيرًا أن العام 2018، سيكون عام انعقاد منتدى الأعمال بين دول الآسيان وتركيا.

وحول الزيارات الخارجية المتبادلة قال جاويش أوغلو إن تركيا شهدت عام 2017 زيارات متبادلة مكثفة، حيث استقبلت 18 رئيس حكومة و18 رئيس دولة، ماعدا الرؤساء ورؤساء الحكومات الذين زاروا تركيا في إطار الاجتماعات الدولية.

كما أشار إلى أن رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان أجرى خلال العام الماضي 34 زيارة خارجية، فيما أجرى رئيس الحكومة التركية بن علي يلدريم 17 زيارة، وبلغت عدد الزيارات الخارجية للوزراء 310 زيارات، فيما بلغت عدد الزيارات الخارجية لوزير الخارجية 103.

ونوّه جاويش أوغلو إلى أن أولويات تركيا هي النضال ضد منظمة "بي كا كا" الإرهابية وتنظيم "فتح الله غولن" الإرهابية.

كما شدد جاويش أوغلو على أن بلاده ستواصل العمل من أجل تحقيق التنمية في فلسطين؛ مذكرًا بالأنشطة الدبلوماسية التي أطلقتها تركيا لمواجهة قرار رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب حول القدس، مشيرًا أن تلك الأنشطة "أتت أكلها".

وأكّد أن الخارجية التركية تبذل مساعٍ يشار إليها بالبنان، على صعيد دعم الاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة من قبل الدول التي لم تعلن اعترافها بها حتى اليوم.

وقال إن تركيا بذلت كل ما في وسعها للتوصل إلى حل سياسي فيما يخص الأزمة السورية خلال العام 2017، مذكرًا على وجه الخصوص، بالتعاون مع روسيا لإجلاء المدنيين المحاصرين في حلب، ثم التعاون مع موسكو وطهران في إطار محادثات أستانة، وإنشاء مناطق خفض توتر، بهدف خفض حدة الاقتتال في سوريا، وهو ما حدث فعلًا.

وفي الشأن السوري أيضًا؛ لفت جاويش أوغلو لوجود عملية يطلق عليها "عملية سوتشي"، مشددًا على ضرورة اضطلاع العملية المذكورة بمسؤولياتها إزاء وقف انتهاكات النظام ضد الغوطة الشرقية (في دمشق) ومحافظة إدلب.

إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية التركي عن زيارة مرتقبة سوف يجريها في 21 يناير/ كانون الثاني الجاري للعاصمة العراقية بغداد، مشيرًا إلى أن تركيا تولي لاستقرار العراق ووحدته ورفاهه أهمية خاصة.

وأضاف أن تركيا عملت على التغلب على التوتر مع العراق، وحل القضايا الخلافية من خلال التشاور في كافة المواضيع وبطريقة تتناسب مع أهمية العلاقات بين البلدين الجارين.

+

خبر عاجل

#title#