عقوبات صينية على منظمات أمريكية

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الاقتصاد العالمي

عقوبات صينية على منظمات أمريكية

طالت العقوبات "المعهد الديمقراطي الوطني" و"هيومن رايتس ووتش" و"فريدوم هاوس"

مركز الأخبار AA

أعلنت وزارة الخارجية الصينية، الإثنين، فرض عقوبات على منظمات أمريكية غير حكومية بدعوى دعمها لما تقول إنه "أنشطة عنف" في هونغ كونغ"، في إشارة إلى الاحتجاجات المحتدمة هناك منذ أشهر.

ويأتي ذلك بعد أيام من توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قانون يدعم متظاهري هونغ كونغ.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية، هوا تشون ينغ، في تصريحات صحفية: "قررت الصين فرض عقوبات على عدد من المنظمات الأمريكية غير الحكومية، بما في ذلك المعهد الديمقراطي الوطني، ومنظمة هيومن رايتس ووتش (الحقوقية الدولية)، وفريدوم هاوس (مؤسسة أبحاث حول الديمقراطية وحقوق الإنسان)"، حسب صحيفة "تشينا مورنينغ بوست" الصينية.

وأوضحت هوا أن العقوبات تأتي؛ "لأن تلك المنظمات تدعم أنشطة العنف في هونغ كونغ".

ولم تحدد المسؤولة الصينية طبيعة العقوبات.

أيضا، أعلنت المتحدثة الصينية أن بكين ستعلق مراجعاتها لطلبات قدمتها طائرات وسفن عسكرية أمريكية لزيارة هونغ كونغ.

يأتي ذلك بعد 5 أيام من توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قانون يدعم المتظاهرين في هونغ كونغ، ويسمح لواشنطن بفرض عقوبات على المسؤولين الذين ينظر إليهم ينتهكون حقوق الإنسان في تلك المدينة.

ومنذ يونيو/حزيران الماضي، تشهد هونغ كونغ، المستعمرة البريطانية سابقًا، أسوأ أزمة سياسية منذ إعادتها إلى الصين عام 1997.

وتمثلت الأزمة في اندلاع حركة احتجاجية ضد محاولة حكومة الرئيسة التنفيذية كاري لام، تمرير مشروع قانون مثير للجدل يقر تسليم مطلوبين إلى الصين، وهو المشروع الذي تم سحبه رسميا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

غيّر أن الاحتجاجات استمرت ونادت بمطالب جديدة، بينها مزيد من الإصلاح الديمقراطي، وإجراء تحقيق مستقل في مزاعم لجوء الشرطة للعنف المفرط خلال الاحتجاجات، وإطلاق سراح المحتجزين دون شرط، وعدم وصف الاحتجاجات بأنها أعمال شغب، فضلا عن إجراء انتخابات مباشرة على منصب الرئيس التنفيذي للمدينة.

+

خبر عاجل

#title#